إحياء ذكرى المجاهد سيدي عبد الرحمان الركاز

بينما كان فرع جمعية الصداقة لمتقاعدي الأمن الوطني بمدينة مكناس ينظم ويسهر على القافلة الطبية، بنفس اليوم اي السبت 16 أبريل 2016، وفي نفس التوقيت كان وفد يمثل مكتب الجمعية الأم قد حط الرحال بمدينة ترملات قرب مدينة اولماس من أجل مشاركة جمعية سيدي عبد الرحمان الركاز في الاحتفال السنوي الذي تقيمه بمناسبة إحياء ذكرى هدا المجاهد الكبير المتحدر من أقاليمنا الصحراوية الغالية والذي حضره ممثلي السلطة المحلية وجمعيات المجتمع المدني وأساتذة جامعيين وشعراء وعدد كبير من ممثلي الصحافة والقبائل الصحراوية من قبيلة ازركيين، وقبيلة تركز، وقبيلة أيت أوسى، وقبيلة أيت لحسن.

وقد عرف هدا اللقاء الروحي والسياسي إلقاء كلمات تعبر على اخلاص كل القبائل الصحراوية لقسم المسيرة ولوفائها للعرش العلوي المجيد. كما تم تكريم بهده المناسبة كل من رئيس جمعية الصداقة السيد محمد خيير ونائب الرئيس السيد بنزاكور محمد. وقد مثل الجمعية في هده التظاهرة التاريخية كل من السادة: عبد العاطي سراج، بوشامة عبد الرحمان، جلال الحسين، بوخنبف محمد، والخراز عبد القادر. وفي الختام تليت برقية اخلاص وولاء مرفوعة الي مقام صاحب الجلالة سيدي محمد السادس نصره الله يستنكر فيها كل المشاركين تصريحات بان كيمون وتشجب بكل قوة تصرفاته المنحازة كما تجدد وفاءها واخلاصها للعرش العلوي المجيد

AARSN | .