بـلاغ حول تأسـيس فرع للجمعية بمدينة فاس

في نطاق المجهودات المتواصلة التي تقوم بها جمعية الصداقة لمتقاعدي الأمـن الوطني من أجل لم شمل أرامل ومتقاعدات و متقاعدي أسرة الأمـن الوطني تحت لواء واحد وتوسيع مجــال التآخي والتعارف بينهم وتمكينهم من الاستفادة بصفة جماعية من خبرتها ورصيدهـا المعرفي في شتى الميادين، وبعد ما حصلت على صفة جمعية وطنية من خلال وضعها قانونها الأساسي لذى السلطات المحلية المختصة، قامت الجمعيــة ، بتلبيـة جميـع الطلبـات التي وردت، ولا زالت ترد عليـها من الأخـوة متقاعـدي أسـرة الأمـن الوطني من مختلف مـدن المملكة، والمتعلقـة بتأسيس فروع للجمعية بهذه المدن.
في هذا الصدد، قامت جمعية الصـداقة لمتقاعدي الأمـن الوطني بإطلاق سلسلة من اللقـاءات
لتأســـيس فروع لها بالمــدن التي ترغب في ذلك، حيت لبـت رغبـة كـل الطلبـات التي توصلـت
بها والتي بلغ عددها الي حدود تاريخ 24 فبراير 2018، تسعة فروع بكل من مراكــش، أسفـي،
القنيطـرة، مكنـاس، بركــان، طنجــة، تطـــوان، الربــــاط و ســــلا.
وها هي مسيرتها تتعزز اليوم بمولود جديد يلتحق بصفوف فروع الجمعية، ليصل العدد الى
عشرة فروع، انه فرع العاصمة العلمية للمملكة، فرع مدينة فاس العتيقة والذي تم تأسيسه بتاريخ
24 فبراير2018 بقاعة العروض لدار الشباب بعين أعمير بنفس المدينة.
تتبع أشغال الجمع العام لتأسيس الفرع المذكور عدد كبير من أرامل ومتقاعدات ومتقاعدي
الأمن الوطني وممثلي الصحافة المكتوبة والإذاعات الإليكترونية المحلية مشكورة على اهتمامها
بهذا الحدث وعلى التغطية الإعلامية المتميزة لتي قامت بها بهذه المناسبة.
عرفت أشغال هذا الجمع العام حضــورا متميزا أضفى عليه مزيــدا من المصداقيــة والشفافية وذلك بالمشاركة التي عرفها الجمع المذكور والتي تمثلت في حضور عدد كبير من أعضاء المكتب الوطني بالرباط وفعاليات من المجتمع المدني وعدد كبير من الحاضرين فاق 40 فردا، من بينهم منخرطي الجمعية بمدينة فاس.
عند التأكد من ان الجمع العام مستوف للشروط القانونية لعقده والمتمثلة في الحصول على ترخيص من مدير قاعة دار الشباب ببني عميير و من السلطة المحلية وحضور أعضاء المكتب الوطني للجمعية من مدينة الرباط وتوقيع ورقة الحضور من طرف الحاضرين ومن بينهم المتوفرين على بطاقة العضوية للجمعية طبقا للمادة 17 و الفصل 7 من القانون الأساسي للجمعية.
بعد ذلك أخد الكلمة الكاتب العام للجمعية الأم الذي رحب بالحضور وأعطى تلاوة لجدول اعمال الجمع العام الذي يحتوي على المواد التالية:
– افتتاح الجمع بآيات من الذكر الحكيم.
– النشيد الوطني.
– كلمة الترحيم يلقيها الكاتب العام الوطني
– كلمة السيد رئيس جمعية الصداقة الام مع عرض لإنجازات الجمعية
– كلمة السيد المنسق العام لجمعية الصداقة
– كلمة السيد عبد المجيد محب رئيس الفرع المنتخب
– تقديم أعضاء مكتب فرع فاس
– تلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة، لصاحب الجلالة سيدي محمد السادس نصره الله
– اختتام الجمع العام
– أخد صور تذكارية للمشاركين
تجدر الإشارة الى انه خلال تقديم أعضاء المكتب الجديد للفرع وصعودهم للمنصة الشرفية قاما اثنان من الحاضرين للجمع داحل القاعة بطرح سؤال حول عدم دعوتهما لحضور اجتماع اللجنة التحضيرية.
وبعد تصحيح معلوماتهم من طرف رئيس المجلس الوطني واخبارهم أن هذا الجمع يتعلق بتلبية رغبة عدد كبير من منخرطي جمعية الصداقة لمتقاعدي الأمن الوطني المقيمين بفاس والمتوفرين على بطاقة العضوية بها بعد تأديتهم لواجب الانخراط ، وأن الأمر لا يعدو أن يكون تأسيس لجمعية أخرى ، وذكرهم بالرجوع الى مواد قوانين تأسيس الجمعيات خصوصا الظهير الشريف رقم 1.58.376 الصادر في 3 جمادي الأولى 1378 موافق15 نونبر 1958 حيت ثم اقناعهما ودعوتهما للانخراط في الجمعية اذا كانا يرغبان جديا في ذلك.
وقد اتضح في الأخير ان هذان العنصران ينتميان لمكتب “جمعية المتقاعدين بفاس” التي لم يسمح بعقد جمعها العام بتاريخ 2 يونيو 2011 من طرف السلطات المحلية لعدم استيفاء الشروط القانونية لذلك، حسب مقال صادر بجريدة الأحداث المغربية عدد 4616 بتاريخ 20/03/2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

AARSN | .